درباره ما

آیا محمد بن اسماعیل بخاری، فتوا داده است که از طریق خوردن شیر حیوانات نیز محرمیت ثابت می شود؟
کد سؤال: ۱۰۱۸۷احکام فقهی »احکام رضاع
تعداد بازدید: ۵۸۶
آیا محمد بن اسماعیل بخاری، فتوا داده است که از طریق خوردن شیر حیوانات نیز محرمیت ثابت می شود؟

پاسخ

تمام علماي مسلمان بر اين مسأله اتفاق دارند كه اگر دو كودك از پستان يك حيوان شير بخورند، رضاع محقق نمي شود و تأثيري در محرميت آن دو ندارد؛ اما محمد بن اسماعيل بخاري، نويسنده معروف كتاب صحيح بخاري اعتقاد داشته است كه اگر دو كودك از يك گوسفند شير بخورند رضاع محقق شده و آن دو باهم محرم خواهند شد و تمام احكام محرميت بين آن ها جاري است.

اين مطلب را بسياري از بزرگان اهل سنت نقل كرده اند؛ از جمله سرخسي در دو جا از كتاب مشهور المبسوط اين مطلب را نقل كرده است:

ولو أرضع الصبيان من بهيمة لم يكن ذلك رضاعا وكان بمنزلة طعام أكلاه من إناء واحد ومحمد بن إسماعيل صاحب الإخبار رحمه الله تعالي يقول يثبت به حرمة الرضاع فإنه دخل بخاري في زمن الشيخ الإمام أبي حفص رحمه الله تعالي وجعل يفتي فقال له الشيخ رحمه الله تعالي لا تفعل فلست هنالك فأبي أن يقبل نصحه حتي استفتي عن هذه المسألة إذا أرضع صبيان بلبن شاة فأفتي بثبوت الحرمة فاجتمعوا وأخرجوه من بخاري بسبب هذه الفتوي وهذا لأن ثبوت الحرمة بسبب الكرامة وذلك يختص بلبن الآدمية دون لبن الأنعام وشبهة الجزئية لا يثبت بين الآدمي والأنعام بشرب لبنها فكذلك لا تثبت بين الآدميين بشرب لبن بهيمة...

اگر دو كودك از يك حيوان شير بخورند، رضاع محقق نمي شود؛ بلكه به منزله خوردن از يك ظرف است. اما محمد بن اسماعيل بخاري، صاحب اخبار گفته: با اين كار سبب حرمت رضاع مي شود. بخاري در زمان شيخ امام ابوحفص وارد بخارا شد و قصد فتوا دادن داشت. شيخ به او گفت: اين كار را انجام نده؛ زيرا تو شايستگي فتوا را نداري. بخاري از پذيرش نصيحت او خودداري كرد؛ تا اين كه به اين مسأله فتواد كه اگر دو كودك از شير يك گوسفند بخورند، حرمت محقق مي شود؛ پس مردم جمع شدند و او را از بخارا به خاطر اين فتوا اخراج كردند.

السرخسي الحنفي، شمس الدين ابوبكر محمد بن أبي سهل (متوفاي۴۸۳هـ )، المبسوط، ج ۵ ص ۱۳۹، كتاب النكاح، باب الرضاع، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

و در جاي ديگر مي نويسد:

ولو أن صبيين شربا من لبن شاة أو بقرة لم تثبت به حرمة الرضاع لأن الرضاع معتبر بالنسب وكما لا يتحقق النسب بين آدمي وبين البهائم فكذلك لا تثبت حرمة الرضاع بشرب لبن البهائم وكان محمد بن إسماعيل البخاري صاحب التاريخ رضي الله عنه يقول تثبت الحرمة وهذه المسألة كانت سبب اخراجه من بخارا فإنه قدم بخارا في زمن أبي حفص الكبير رحمه الله وجعل يفتي فنهاه أبو حفص رحمه الله وقال لست بأهل له فلم ينته حتي سأل عن هذه المسألة فأفتي بالحرمة فاجتمع الناس وأخرجوه.

اگر دو تا كودك، از شير گوسفند يا گاوي بخورند، محرميت رضاعي بين آن ها محقق نمي شود؛ چرا كه در رضا نسب معتبر است؛ همان طوري بين آدمي و بهائم نسبب محقق نمي شود، محرميت رضاعي نيز با خوردن شير حيوانات محقق نمي شود.

اما محمد بن اسماعيل بخاري صاحب تاريخ گفته است كه محرميت محقق مي شود و همين مسأله سبب اخراج او از بخارا شده است؛ چرا كه او در زمان أبي حفص كبير وارد بخارا شد تا فتوا دهد، ابوحفص او را منع كرد و گفت كه تو اهليت فتوا دادن نداري؛ ولي بخاري گوش نكرد، تا اين كه از اين مسأله سؤال شد و او فتوا به تحقق حرمت رضاعي از طريق خوردن شير حيوانات داد، پس مردم جمع شدند و او را از بخارا اخراج كردند.

السرخسي الحنفي، شمس الدين ابوبكر محمد بن أبي سهل (متوفاي۴۸۳هـ )، المبسوط، ج۳۰، ص ۲۹۷، كتاب الرضاع, باب تفسير لبن الفحل، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

زيلعي حنفي در كتاب تبيين الحقائق مي نويسد:

وَحَكَي شَمْسُ الْأَئِمَّةِ أَنَّ الْبُخَارِيَّ صَاحِبَ الْأَخْبَارِ دخل بُخَارَي وَجَعَلَ يُفْتِي فقال له أبو حَفْصٍ الْكَبِيرُ لَا تَفْعَلْ فَأَبَي أَنْ يَقْبَلَ نُصْحَهُ حتي اُسْتُفْتِيَ في هذه الْمَسْأَلَةِ فَأَفْتَي بِثُبُوتِ الْحُرْمَةِ بين صَبِيَّيْنِ ارْتَضَعَا من لَبَنِ شَاةٍ فَأَخْرَجُوهُ من بُخَارَي.

شمس الأئمه حكايت كرده است كه بخاري، صاحب اخبار وارد بخارا شد و در مقام فتوا قرار گرفت. ابوحفص كبير به او گفت: اين كار را انجام نده؛ اما او نصحيتش را نپذيرفت تا اين كه در اين باره فتوا داد كه حرمت بين دو كودكي كه از شير يك گوسفند خورده اند محقق مي شود؛ پس مردم او را از بخارا اخراج كردند.

الزيلعي الحنفي، فخر الدين عثمان بن علي (متوفاي۷۴۳ هـ)، تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق، ج ۲ ص ۱۸۶، ناشر: دار الكتب الإسلامي. - القاهرة. - ۱۳۱۳هـ.

ابن نجيم مصري حنفي نيز در اين باره مي نويسد:

قَوْلُهُ ( وَالشَّاةُ ) أَيْ لَبَنُ الشَّاةِ لَا يُوجِبُ الْحُرْمَةَ حتي لو ارْتَضَعَ صَبِيٌّ وَصَبِيَّةٌ علي لَبَنِ شَاةٍ فَلَا أُخُوَّةَ بَيْنَهُمَا لِأَنَّ الْأُمُومَةَ لَا تَثْبُتُ بِهِ لِأَنَّهُ لَا حُرْمَةَ له وَلِأَنَّ لَبَنَ الْبَهَائِمِ له حُكْمُ الطَّعَامِ فَلَا فَرْقَ بين الشَّاةِ وَغَيْرِهَا من غَيْرِ الْآدَمِيِّ...

وقد حُكِيَ في الْمَبْسُوطِ وَالْكَشْفِ الْكَبِيرِ أَنَّ الْبُخَارِيَّ صَاحِبَ الْأَخْبَارِ دخل بُخَارَي وَجَعَلَ يُفْتِي فقال له أبو حَفْصٍ الْكَبِيرُ لَا تَفْعَلْ فَأَبَي أَنْ يَقْبَلَ نَصِيحَتَهُ حتي اسْتَفْتَي في هذه المسئلة فَأَفْتَي بِثُبُوتِ الْحُرْمَةِ بين صَبِيَّيْنِ ارْتَضَعَا من ثَدْيِ لَبَنِ شَاةٍ تَمَسُّكًا بِقَوْلِهِ عليه السَّلَامُ كُلُّ صَبِيَّيْنِ اجْتَمَعَا علي ثَدْيٍ وَاحِدٍ حُرِّمَ أَحَدُهُمَا علي الْآخَرِ وقد أَخْطَأَ لِفَوَاتِ الرَّأْيِ وهو (وهوائه) أنه لم يَتَأَمَّلْ أَنَّ الْحُكْمَ مُتَعَلِّقٌ بِالْجُزْئِيَّةِ وَالْبَعْضِيَّةِ فَأَخْرَجُوهُ من بُخَارَي.

شير گوسفند، سبب حرمت نمي شود؛ حتي اگر پسر خردسال و دختر خردسال از يك گوسفند شير بخورند، برادري بين آن ها محقق نمي شود؛ چرا كه مادري محقق نشده است. چرا كه حرمتي براي او نيست و به اين دليل كه شير بهائم حكم غذا را دارد؛ پس فرقي بين گوسفند و غير او از غير انسان ها نيست.

صاحب كتاب المبسوط و و كشف الكبير حكايت كرده اند كه بخاري، صاحب اخبار وارد بخارا شد و بر منصب فتوا نشست. ابوحفص كبير به او گفت: اين كار را انجام نده؛ اما نصيحتش را نپذيرفت تا اين كه در اين مسأله فتوا داد؛ پس فتوا داد به ثبوت محرميت بين دو كودكي كه از سينه گوسفندي شير بخورند و تمسك كرده اند به اين سخن رسول خدا (ص) كه : اگر دو كودك بر يك سينه جمع شوند (از يك سينه شير بخورند) هر كدام از آن ها بر ديگري حرام مي شوند. بخاري در اين باره اشتباهر كرده است و توجه نكرده است كه حكم متعلق به جزئيت و بعضيت است؛ پس او را از بخارا اخراج كردند.

ابن نجيم المصري الحنفي، زين الدين ابن نجيم بن ابراهيم بن محمد (متوفاي۹۷۰هـ)، البحر الرائق شرح كنز الدقائق، ج ۳ ص ۲۴۶، ناشر: دار المعرفة - بيروت، الطبعة: الثانية.

كمال الدين سيواسي در شرح فتح القدير مي نويسد:

ونقل أن الإمام محمد بن إسماعيل البخاري صاحب الصحيح أفتي في بخاري بثبوت الحرمة بين صبيين ارتضعا شاة فاجتمع علماؤها عليه وكان سبب خروجه منها والله سبحانه أعلم ومن لم يدق نظره في مناطات الأحكام وحكمها كثر خطؤه وكان ذلك في زمن الشيخ أبي حفص الكبير.

نقل شده است كه امام محمد بن اسماعيل بخاري صاحب كتاب صحيح در شهر بخارا فتوا داد به ثبوت حرمت بين دو كودكي كه از شير يك گوسفند بخورند؛ پس علماي بخارا عليه او دست به دست هم دادند و همين فتوا سبب اخراج او از آن شهر شد.

كسي كه در معيارهاي احكام و حكم آن دقت نظر نداشته باشد، اشتباهات او زياد خواهد بود. اين مسأل در زمان شيخ ابوحفص كبير اتفاق افتاده است.

السيواسي الحنفي، كمال الدين محمد بن عبد الواحد (متوفاي ۶۸۱هـ)، شرح فتح القدير، ج ۳ ص ۴۵۷، ناشر:دار الفكر - بيروت، الطبعة: الثانية.

عبد القادر قرشي در الجواهر المضية در شرح حال ابوحفص كبير مي نويسد:

۱۰۵ أحمد بن حفص المعروف بأبي حفص الكبير البخاري الإمام المشهور أخذ العلم عن محمد بن الحسن وله أصحاب لا يحصون ذكر السمعاني أن يخيزاخز قريب من بخاري منها جماعة من الفقهاء من أصحاب أبي حفص الكبير قال شمس الأئمة قدم محمد بن إسماعيل البخاري ببخاري في زمن أبي حفص الكبير وجعل يفتي فنهاه أبو حفص وقال لست بأهل له فلم ينته حتي سئل عن صبيين شربا من لبن شاة أو بقرة فأفتي بثبوت الحرمة فاجتمع الناس عليه وأخرجوه من بخاري والمذهب أنه لا رضاع بينهما لأن الرضاع يعتبر بالنسب وكما لا يتحقق النسب بين بني آدم والبهائم فكذلك لا يثبت حرمة الرضاع بشرب لبن البهايم.

احمد بن حفص، مشهور به ابوحفص كبير بخاري، پيشواي مشهور بود و دانش را از محمد بن الحسن ياد گرفت. او ياران بي شماري داشت...

شمس الأئمه گفته: محمد بن اسماعيل بخاري در زمان ابوحفص كبير وارد بخارا شد و در منصب فتوا نشست، ابوحفص ممانعت كرد و گفت: تو شايستگي فتوا دادن ندارد؛ اما او نپذيرفت تا اين كه از او در باره دو كودكي كه از يك گوسفند يا گاو، شير خورده اند سؤال شد؛ پس فتوا به ثبوت محرميت داد؛ پس مردم عليه او جمع شدند و او را از بخارا اخراج كردند.

القرشي الحنفي، أبو محمد عبد القادر بن أبي الوفاء محمد بن أبي الوفاء (متوفاي۷۷۵هـ)، الجواهر المضية في طبقات الحنفية، ج ۱ ص ۶۷، ناشر : مير محمد كتب خانه - كراتشي

تقي الدين تميمي نيز همين مطلب را نقل كرده است:

قال شمس الأئمة: قدم محمد بن إسماعيل البخاري بخاري، في زمن أبي حفص الكبير، وجعل يُفتي فيها، فنهاه أبو حفص، وقال: لست بأهل لها. فلم ينته، حتي سئل عن صبيين شربا من لبن شاة أو بقرة، فأفتي بثبوت الحرمة. فاجتمع الناس، وأخرجوه.

والمذهب أنه لارضاع بينهما؛ لأن الرضاع يعتبر النسب، وكما لا يتحقق النسب بين بني آدم والبهائم، فكذلك لا تثبت حرمة الرضاع بشرب لبن البهائم.

التميمي الداري الغزي، تقي الدين بن عبد القادر (متوفاي:۱۰۱۰هـ) الطبقات السنية في تراجم الحنفية، ج ۱ ص ۶۷، طبق برنامه الجامع الكبير.

و ملا علي هروي مي گويد:

قال ابن الهمام : [ نقل ] أن الإمام محمد بن إسماعيل البخاري صاحب الصحيح أفتي في بخار بثبوت الحرمة بين صبيين ارتضعا شاة فاجتمع علماؤها عليه وكان سبب خروجه منها والله سبحانه [ وتعالي ] أعلم. ومن لم يدق نظره في مناط الأحكام وحكمها كثر خطؤه، وكان ذلك في زمن [ الشيخ أبي جعفر ] والشيخ أبي حفص الكبير.

ملا علي القاري، نور الدين أبو الحسن علي بن سلطان محمد الهروي (متوفاي۱۰۱۴هـ)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، ج ۶ ص ۲۹۵، تحقيق: جمال عيتاني، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، ۱۴۲۲هـ - ۲۰۰۱م.

اما چگونه است كه كتاب همين شخص، برترين كتاب اهل سنت بعد از قرآن مي شود؟

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات

مؤسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر

* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

بازگشت